فرنسا تريد أن تمر جولة انتخابات تونس الثانية في حيادية

فرنسا تريد أن تمر جولة انتخابات تونس الثانية في حيادية

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
104
0

أعربت فرنسا عن رغبتها في أن تجري الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية التي سيتواجه فيها أستاذ قانون دستوري غير مدعوم من حزب وقطب إعلامي ورجل أعمال موقوف حالياً، “بشكل حيادي”، وفق ما أعلن وزير الخارجية.

و قال جان ايف لودريان في مداخلة عبر قناة “س-نيوز”، “نرغب في أن تتم هذه الانتخابات بشكل حيادي (لا يسمح) بالتشكيك بالنتائج”.

و شدد على “أننا قلنا للسلطات التونسية إننا نرغب في أن تتم الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في أفضل ظروف من الحيادية”. وتابع وزير الخارجية الفرنسي أنّ هذا “مهم جداً للديموقراطية التونسية لأنّها كانت الأولى في سياق الربيع العربي وفي النهاية هي واحدة من القلائل اليوم التي تضمن مساراً ديموقراطياً”.

جان ايف لودريان وزير الخارجية الفرنسي
جان ايف لودريان وزير الخارجية الفرنسي

و حلّ أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد أولاً في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية بنسبة 18,4% من الأصوات، متقدّماً على نبيل القروي الذي لا يزال موقوفاً بتهمة الفساد و التهرب الضريبي، في نتائج اجتاحت الطبقة السياسية التقليدية.

و اعتبرت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات أنّ نتائج الدور الأول كانت “شفافاة و نزيهة”،داعية في الوقت نفسه إلى أن يحظى المرشحون ب”فرص متكافئة”، في إشارة ضمنية إلى نبيل القروي.

و أثار توقيف نبيل القروي قبل عشرة أيام من بدء الحملة الانتخابية تساؤلات حول تأثير السياسة على القضاء.

و أعلن جان ايف لودريان أنّ “تونس ذات سيادة ونحن نحترم دستورها وقضاءها”،مضيفا أنّ “تونس كانت في طليعة مسار ديموقراطي مهم، ونعتبر أنّها لا تزال كذلك”.

و رفض القضاء التونسي طلباً جديداً للإفراج عن نبيل القروي.

و من المقرّر إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 6 تشرين الأول/أكتوبر، أي تزامناً مع الانتخابات التشريعية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *