اعتقلوه بتهمة خطف طائرة ثم اكتشفوا خطأ في هويته

اعتقلوه بتهمة خطف طائرة ثم اكتشفوا خطأ في هويته

- ‎فيصحافة وإعلام, في الواجهة
130
0

أعلنت الشرطة اليونانية الإفراج عن الصحافي اللبناني الذي أوقف الأسبوع الماضي للاشتباه بأنه مطلوب في عملية خطف طائرة لشركة “تي دبليو إيه” عام 1985 ، بسبب حصول خطأ في هويته.

و أوقف الرجل البالغ من العمر 65 عاما في جزيرة ميكونوس بموجب مذكرة توقيف أوروبية أصدرتها بحقه ألمانيا في قضية خطف طائرة و قتل راكب أميركي، لكن التحقيق الذي أجرته الشرطة اليونانية بالتعاون مع السلطات الألمانية لم يظهر أن الرجل الموقوف هو خاطف الطائرة المطلوب.

و جاء في بيان الشرطة اليونانية أن “السلطات الألمانية أبلغت أنها لن تطلب تسليمه لأنه لم يكن من الممكن التعرف إليه”.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية و المغتربين اللبنانية أنها علمت من مدير شرطة جزر سيكلاديس أن “سلطات بلاده تبلغت من السلطات الالمانية أن السيد محمد صالح ليس هو الشخص المطلوب من قبلها”.

الصحافي اللبناني محمد صالح في فندف في اليونان بعد الإفراج عنه
الصحافي اللبناني محمد صالح في فندف في اليونان بعد الإفراج عنه

و فور توقيف اللبناني، توجه محقق ألماني إلى جزيرة سيروس حيث كان محتجزا للقيام باستجواب كامل، ولا سيما لتبيان شجرة عائلته، وفق الشرطة اليونانية.

و قام محقق في شرطة مكافحة الإرهاب اليونانية يتكلم العربية باستجواب ثان الأحد، لم يسمح بالتثبت من أن الموقوف هو الرجل المطلوب، وبالتالي، طلب المدعي العام اليوناني الإفراج عنه فورا، وهو ما حصل الإثنين الساعة 22,45 (19,45 ت غ)، وفق المصدر، لكن بسبب إضراب البحارة الثلاثاء في اليونان، لن يتمكن اللبناني من مغادرة جزيرة سيروس، وأوضحت الخارجية اللبنانية أنه “سوف ينقل مباشرة إلى أحد فنادق الجزيرة وتكون إقامته على عاتق الدولة اليونانية” مضيفة أنه سوف يتسلم جواز سفره.

و قبض على الرجل البالغ من العمر 65 عاماً في جزيرة ميكونوس بموجب مذكرة توقيف أوروبية صدرت بحقه في ألمانيا، على ما قالت الشرطة اليونانية في بيان في ذلك الحين.

و تم خطف طائرة “تي دبليو إيه 847″ في 14 حزيران/يونيو 1985 بعد إقلاعها من أثينا،بعد أن كانت انطلقت بالأساس من القاهرة متوجهة إلى سان دييغو في الولايات المتحدة وكان من المفترض أن تتوقف بعد أثينا في روما وبوسطن ولوس أنجليس.

اعتقال الصحافي اللبناني محمد صالح جاء للاشتباه في أنه أحد خاطفي طائرة لشركة "تي دبليو إيه" عام 1985
اعتقال الصحافي اللبناني محمد صالح جاء للاشتباه في أنه أحد خاطفي طائرة لشركة “تي دبليو إيه” عام 1985

و اضطر قائد الطائرة جون تستراكي إلى الدوران فوق البحر الأبيض المتوسط لمدة 17 يوماً، بينما كانت الطائرة تقل 153 شخصا من مسافرين وأفراد الطاقم، فتنقل من بيروت إلى العاصمة الجزائرية، ثم في الاتجاه المعاكس.

و توقفت الطائرة ثلاث مرات في مطار بيروت قبل السماح لها في نهاية المطاف بالهبوط بصورة نهائية.

و في 15 حزيران/يونيو 1985، خلال التوقف الأول في العاصمة اللبنانية، تعرّض راكب يبلغ من العمر 23 عاماً هو غطاس في البحرية الأميركية، إلى التعذيب قبل قتله. وألقيت جثته على المدرج.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *