كندا تلغي تعيين قنصل فخري لسوريا لقربه من الأسد

كندا تلغي تعيين قنصل فخري لسوريا لقربه من الأسد

- ‎فيفي الواجهة, منوعات
146
0

أعلنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أنّ حكومتها ستلغي فوراً قرار تعيين سوري مقرّب من الرئيس بشار الأسد قنصلاً فخرياً لبلاده في مونتريال.

و كانت مجلة “ماكلينز” كشفت أنّ وسيم الرملي، رجل الأعمال السوري المقيم في مونتريال والمقرّب من نظام الأسد، عيّن مؤخّراً قنصلاً فخرياً بعد لقاء مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته جاستن ترودو خلال اجتماع لجمع الأموال للحزب الليبرالي.

و أثار هذا النبأ جدلاً في بلد فرض عقوبات على نظام الأسد و استقبل نحو 60 ألف لاجئ سوري منذ وصول ترودو إلى السلطة عام 2015.

و قالت الوزيرة في بيان إنّ “الآراء التي عبّر عنها علناً وسيم الرملي (…) صادمة وغير مقبولة، ما كان يجدر بـ”غلوبال أفيرز كندا” أن تسمح لأي شخص يعتنق هذه الآراء بأن يتولّى هذا المنصب”.

و أضافت “بعد مراجعة قرار الوزارة أصدرت تعليمات للمسؤولين بإلغاء وضعه على الفور”.

وسيم الرملي، رجل الأعمال السوري المقيم في مونتريال والمقرّب من نظام الأسد، عيّن مؤخّراً قنصلاً فخرياً،قبل ان تلغي الحكومة الكندية تعيينه
وسيم الرملي، رجل الأعمال السوري المقيم في مونتريال والمقرّب من نظام الأسد، عيّن مؤخّراً قنصلاً فخرياً،قبل ان تلغي الحكومة الكندية تعيينه

و كانت فريلاند قالت “أنا مصدومة لتعليقات القنصل الفخري السوري في مونتريال للصحافة والآراء التي عبر عنها على شبكات التواصل الاجتماعي”.

و ذكر مصدر قريب من الملف أن مكتب فريلاند لم يتبلغ بالأمر، لأن تعيين شخص غير رفيع المستوى يتم عادة من قبل موظفين كنديين عاديين.

و أضاف المصدر أنّ الحكومة الكندية ستعيد النظر في معاييرها المتعلقة بالتعيينات.

و الرجل الذي يقود سيارة هامر حمراء وضع عليها صورة لبشار الأسد وعلما سوريا في شوارع مونتريال، نشر صورة له إلى جانب الرئيس السوري على حسابه على فيسبوك حيث لا يخفي دعمه للنظام.

و عادة لا يكون القنصل الفخري دبلوماسيا محترفا و غالبا لا يتلقى راتبا، ولا يحق له التعبير علنا عن آرائه السياسية.

و القنصل الفخري في مونتريال هو مرجع الاتصال الرسمي بين عشرات آلاف اللاجئين الذي هربوا من الحرب في سوريا واستقبلتهم حكومة ترودو في السنوات الأخيرة، وإدارة بلادهم.

و يفترض أن تعيد القنصلية السورية في مونتريال فتح أبوابها في الأول من تشرين الأول/أكتوبر وستشكل مع مكتب آخر في فانكوفر التمثيل الدبلوماسي الوحيد لسوريا في أميركا الشمالية بحسب المجلة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *