تركيا تحشد قواتها و ترامب لن يتخلى عن الأكراد

تركيا تحشد قواتها و ترامب لن يتخلى عن الأكراد

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
91
0

أعلنت تركيا “استكمال” الاستعدادات لشن عملية عسكرية في شمال سوريا، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد أنه لم يتخل عن الأكراد بعد تصريحات أوحت بخلاف ذلك.

معززة الانطباع بان هجوما على وحدات حماية الشعب الكردية بات وشيكا، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن “كافة الاستعدادات استكملت لشن عملية عسكرية”، وفي السياق ذاته، ارسلت تركيا مركبات مدرعة جديدة إلى حدودها مع سوريا، وشوهدت قافلة قرب بلدة أقجة قلعة في محافظة شانلي اورفا التركية، كما اكدت وكالة الاناضول الحكومية نقل معدات للبناء ضمن هذه القافلة المتّجهة إلى الحدود لتعزيز الوحدات العسكرية.

و سحبت الولايات المتحدة بين 50 و مئة جنديّ من أفراد القوّات الخاصّة من الحدود الشمالية، حيث كان دورهم يقتصر على منع هجوم خطط الجيش التركي له منذ فترة طويلة ضد المقاتلين الاكراد في سوريا.

قوات تركية متوجهة نحو الحدود مع سوريا
قوات تركية متوجهة نحو الحدود مع سوريا

و أثارت خطوة ترامب المفاجئة انتقادات واسعة من كبار الجمهوريين، إذ اعتُبرت بمثابة تخلٍ عن القوات الكردية التي كانت حليفًا رئيسيًا لواشنطن في معركتها ضد تنظيم داعش، لكن بدا ترامب وكأنه عدل موقفه في وقت لاحق، فهدد عبر تويتر بـ”القضاء” على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب.

و قال “أبلغت تركيا أنها إذا قامت بأي أمر يتجاوز ما نعتبره إنسانيا (…) فسيواجهون اقتصاداً مدمّراً بالكامل”.

و كتب ترامب في تغريدة على تويتر، “قد نكون في طور مغادرة سوريا، لكننا لم نتخل بأي شكل من الأشكال عن الأكراد الذين هم أشخاص مميزون ومقاتلون رائعون”، مشددا في الوقت نفسه على أن واشنطن لديها علاقة مهمة مع تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي والشريك التجاري.

و ردّ نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي على تهديد ترامب، محذّراً من أن “تركيا ليست دولة تتحرّك بناء على التهديدات”.

و نددت أنقرة مراراً بالدعم الأميركي للقوات الكردية في سوريا نظراً لعلاقاتها مع حزب العمال الكردستاني المحظور الذي خاض تمرّداً داميًا ضد الدولة التركية منذ العام 1984.

و جاء في تغريدة لوزارة الدفاع التركية “استُكملت جميع التحضيرات لتنفيذ عملية”.

من جهتها دعت روسيا الى عدم “تقويض التسوية السلمية” للنزاع في سوريا حيث يواجه الأكراد تهديدا بشن هجوم تركي.

و ذكرت وكالات الانباء نقلا عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله ان الرئيس فلاديمير بوتين ومجلس الأمن الروسي شددا في اجتماع “على أهمية تجنب أي عمل من شأنه أن يقوض التسوية السلمية” للنزاع في سوريا.

أما الحكومة السورية فرأت في التطورات الأخيرة فرصة لدعوة الأكراد للعودة “إلى الوطن”.

و قال نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد في تصريحات لصحيفة “الوطن”، المقربة من دمشق، “قلنا إن من يرتمي بأحضان الأجنبي فسيرميه الأجنبي بقرف بعيداً عنه وهذا ما حصل”.

و أضاف المقداد في أول تعليق رسمي سوري “سندافع عن كل الأراضي السورية ولن نقبل بأي احتلال لأي أرض أو ذرة تراب سورية”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *