بيت العائلة الابراهيمية في الإمارات

بيت العائلة الابراهيمية في الإمارات

- ‎فيافتتاحية
284
1
محمد واموسي ، إعلامي و صحافي

ستبدأ دولة الامارات في إقامة أول معبد في العالم يضم تحت أجنحته دور عبادة لثلاث ديانات، مسجد للمسلمين و كنيسة للمسيحيين و كنيس لليهود.

في مكان واحد و تحت صرح واحد، و في عاصمة السلام أبوظبي،سيقام بيت العائلة الإبراهيمية، ليكون عنوانا للتسامح الديني ،و سيتم توجيه المسجد نحو الكعبة المكرمة و مذبح الكنيسة شرقاً نحو الشمس و سيواجه المنبر اليهودي مدينة القدس.

محمد واموسي
محمد واموسي

سمي المبنى “بيت العائلة الإبراهيمية” نسبةً إلى النبي إبراهيم، وجرى الإعلان عن إنشائه للمرة الأولى خلال زيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان للعاصمة أبو ظبي، في إطار “وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك” التي وقعها أيضاً إمام الأزهر الأكبر أحمد الطيب.

دعت وثيقة الأخوة إلى المصالحة بين الناس من جميع الأديان وحسن النية في خدمة السلام العالمي، أما بيت العائلة الإبراهيمية فوضع تصميمه المهندس المعماري البريطاني الشهير ديفيد أجايي، الذي شيد متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ والثقافة في عام 2016، وكشف عن تصميمه النهائي خلال الاجتماع الثاني، الذي عقد في نيويورك، لأعضاء اللجنة العليا للأخوة الإنسانية التي تشكلت لتقديم الرؤية الموضحة في الوثيقة.

سيكون لكل مبنى مدخل من ممر منفصل، وسيتمكن زوار الحديقة من الوصول إلى المباني الثلاثة، على أن ينتهي المشروع في عام 2022،أما التصميم (بيت العائلة الإبراهيمية) فهو معاصر و متأصل في تاريخ الديانات الثلاث.

و تقديراً للديانات السماوية الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية، ستفضي المباني الرئيسية الثلاثة، مسجد وكنيسة وكنيس يهودي، إلى حديقة مركزية يقع أسفلها متحف و مركز للتعليم،أما ارتفاع أماكن العبادة الثلاثة سيكون واحداً،على أن تكون التصميمات و الديكورات الداخلية مختلفة بشكل كبير.

و في انتظار اكتمال بناء المشروع الديني،طارت وزيرة الثقافة و تنمية المعرفة الإماراتية نورة الكعبي إلى باريس،حيث وقعت في مقر منظمة اليونسكو اتفاقية معها،تلتزم بموجبها بترميم كنيستي الساعة و الطاهرة في مدينة الموصل،كان تنظيم داعش قد فخخهما و فجرهما خلال فترة احتلاله للمدينة العراقية،لينضم هذا المشروع أيضا لمبادرة أخرى كانت قد التزمت بها الدولة الإماراتية مع نفس المنظمة الأممية و تقضي بترميمها لجامع النوري العريق و منارة الحدباء في الموصل أيضا.

هذا الانخراط العملي لدولة الإمارات العربية المتحدة في التقريب بين الديانات و إشاعة ثقافة التعايش و التسامح بين أبناء ابراهيم مسلمين و مسيحيين و يهود يستحق كل التقدير و الإحترام، و ما أحوجنا إليه في هذا الزمن الذي يعيش فيه العالم وسط دائرة مغلقة من التوتر والاحتقان و الصراعات الدينية و السياسية غير المنتهية المفتوحة.

هذا المسار الذي تنتهجه دولة الإمارات هو تكملة لما كان قد بدأه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،الذي أيقن منذ البداية أن التسامح هو حجر الأساس في بناء الأمم والمجتمعات، وهو كذلك نهج الدين الإسلامي والتقاليد العربية الأصيلة، ولذلك جعله من القواعد الراسخة التي بنى عليها دولة الإمارات،و ليس غريبا على قيادات الإمارات الحالية أن تسير على نهجه مؤسسها بطرح مبادرات ومشروعات كبرى جعلت المجتمع الإماراتي ينظهر اليه باحترام و إعجاب من دول المعمور،التي باتت ترى فيه نموذجاً حيا للتسامح والتعايش،كيف لا و هو الذي يحتضن ما يزيد على 200 جنسية.

و التسامح لا يعني التخلي عن ثوابت الإسلام و التماهي مع معتقدات الآخر، و لكن قبوله والتعايش معه،بما يقود إلى خفض التوترات و النزاعات و احتدامها بين أبناء ابراهيم.

لذلك عملت دولة الامارات العربية المتحدة منذ سنوات طويلة على معالجة الكثير من المشاكل في الوطن العربي والاسلامي،أزالت التوتر و حلت الخلافات و قدمت كل الدعم و المساعدات لإعادة الكثير لمجتمعات البلدان الفقيرة، حتى جسدت معنى التسامح الحقيقي عمليا.

التسامح قيمة إيجابية نحتاج غرسها في الأطفال منذ صغرهم،فهو صفة الرحمة و العطف والتعاطف،لأن الخطاب الديني الذي ساد في ثمانينات و تسعينيات القرن الماضي غذى العقول بأفكار تُحرّض على كراهية أصحاب الديانات الأخرى.. واستمر هذا الخطاب لفترة طويلة،و ثقافة التسامح كانت موجودة بشكل فطري قبل ظهور هذا الخطاب..ولكي يتم إحيائها من جديد نحتاج إلى استراتيجية طويلة المدى !!

علِّموا أبنائكم أن تتَّسع صدورهم لخلق الله،وأن يجعلوا التسامح خلقا،واللطف ديدنا،والرفق منهجا فصاحب الخلق قد رفع بخلقه إلى منازل عليا.

علّموهم أيضا أن هناك إلهٌ واحد تعبده الشعوب بطُرق مختلفة..و أن التسامح مع الأديان والأعراق الأخرى هو الطريق إلى الجنّـة.
علموا أبنائكم وبناتكم التسامح وحب جميع الناس بدون تفرقة على مختلف ألوانهم و دياناتهم و معتقداتهم، و لا تعشعشوا في صدورهم أفكار تشغلهم و ليس فيها فائدة.
علموهم الاقتداء برسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام، لكي يخرج لكم جيل و رجال بمعنى الرجال،لا تسيل دمائهم بسبب موقف متشدد أو فكرة متزمتة.

‎تعليق واحد

  1. ياى اكشن سخيف مثل وزارة السعاده يبدو شيوخ الامارات ماعندهم جديد يقدمونه

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *