وزير خارجية ليبيا : نحن و أوروبا في خندق واحد ضد الإرهاب

وزير خارجية ليبيا : نحن و أوروبا في خندق واحد ضد الإرهاب

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
284
0
زار وزير الخارجية الليبي الدكتور عبد الهادي الحويج محطة مترو ملبيك وسط العاصمة البلجيكية بروكسل، تكريما لأرواح ضحايا الاعتداءات الإرهابية التي كانت قد تعرضت لها بلجيكا،و أودت بحياة نحو 35 شخصا في واحدة من أعنف الهجمات الإجرامية التي ضربت أوروبا، و ذلك في مستهل زيارة رسمية له إلى الاتحاد الأوروبي بدعوة من المسؤولين الأوروبيين .
و كان في استقبال الدكتور الحويج  و الوفد المرافق له عند مدخل المحطة عدة مسؤولين أوروبيين و بلجيكيين،حيث وضع إكليلا من الورود عند مدخل المحطة باسم الحكومة الليبية المؤقتة و الشعب الليبي تكريما لأرواح الضحايا.
وزير الخارجية الليبي عبد الهادي الحويج خلال زيارته لموقع تفجيرات بروكسل
وزير الخارجية الليبي عبد الهادي الحويج خلال زيارته لموقع تفجيرات بروكسل

و دون الدكتور الحويج على جدارية مخصصة لكلمات المواساة و التضامن مع ضحايا هجمات بروكسل كلمة باسم ليبيا أدان فيها العمل الإجرامي المقيت الذي استهدف بروكسل وراح ضحيته عدد من الأبرياء، كما شجب  بكل قوة ما استهدف مدينة بروكسل عاصمة الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن أوروبا و الحكومة الليبية المؤقتة في خندق واحد في الحرب على الإرهاب و التطرف .

و قال الحويج  إن مثل هذا العدوان الإجرامي الجبان الذي يتنافى مع القيم الإنسانية المثلى لاحترام الحق المقدس في الحياة والتسامح والحرية والسلم، التي يتشبع بها الشعب البلجيكي، لن ينال من عزم بلجيكا و ليبيا في تكثيف جهودهما و تعاونهما لاجثتات الإرهاب و تجفيف منابعه و التصدي لكل من تسول له نفسه المساس بقيم السلم و السلام و نبذ العنف و التضامن مع المجتمع الدولي في مكافحة كل أشكال الإجرام والعدوان والإرهاب.
و قام الدكتور عبد الهادي الحويج  و الوفد المرافق له بمعية مسؤولين أوروبيين و بلجيكيين بجولة داخل أرجاء محطة مترو حيث قدمت له شروحات حول تفاصيل تنفيذ الهجوم الإرهابي الجبان و جهود فرق الإنقاذ البلجيكية حينها لإسعاف المصابين و إجلاء الجرحي.
عبد الهادي الحويج أول وزير خارجية عربي يزور موقع تفجيرات بروكسل
عبد الهادي الحويج أول وزير خارجية عربي يزور موقع تفجيرات بروكسل

و التقى الدكتور الحويج  في إطار خاص بعض عائلات ضحايا تفجيرات بروكسل في مشهد مؤثر لمواساتهم في مصابهم الجلل،و التأكيد لهم أن الإسلام دين محبة و سلام و تسامح و لا علاقة له بالإرهاب، حيث أكد لهم أن الشعب الليبي يعرف جيدًا ما معنى الإرهاب و نتائجه على تماسك المجتمع و الآلام التي يخلفها في نفسية الناس، حيث يخوض الجيش الليبي حربا دون هوادة ضد جماعات إرهابية متطرفة تريد أن تحكم سيطرتها على ليبيا و التحكم في مصيرها بقوة السلاح، في إشارة الى المليشيات التي تسيطر على مقاليد الأمور في طرابلس بدعم مالي و لوجستي قطري و تركي.

و يعتبر الدكتور عبد الهادي الحويج أول وزير خارجية لدولة عربية يزور موقع اعتداءات بروكسل الإرهابية و يضع باقة من الزهور تكريما و ترحما على أرواح ضحاياها.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *