موسكو تدير ظهرها لطرابلس و تستقبل الحويج في سوتشي

موسكو تدير ظهرها لطرابلس و تستقبل الحويج في سوتشي

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
497
0
هل بدأت روسيا بإدارة ظهرها لحكومة طرابلس باستقبالها لوزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة ؟
هل بدأت روسيا بإدارة ظهرها لحكومة طرابلس باستقبالها لوزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة ؟

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو على اتصال بالحكومة الليبية المؤقتة، من أجل ضمان وحدة وسلامة أراضي ليبيا وسيادتها وكذلك  إنشاء مؤسسات دولة قابلة للحياة هناك.

و قالت الوزارة في بيان لها  أن المندوب الرئاسي الخاص للشرق الأوسط وأفريقيا ، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف ، عقد اجتماعًامع وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي الحويج في سوتشي، على هامش مشاركته في المنتدىالاقتصادي الروسي الأفريقي.

بوغدانوف خلال استقباله وزير خارجية ليبيا عبد الهادي الحويج و الوفد المرافق له في سوتشي
بوغدانوف خلال استقباله وزير خارجية ليبيا عبد الهادي الحويج و الوفد المرافق له في سوتشي

و كان عبد الهادي الحويج وزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة قد عقد محادثات مطولة في سوتشي مع بوغدانوف بمناسبة مشاركته فيالقمة الأفريقية الروسية،استمرت لنحو ساعة و نصف،ناقشا من خلالها مستجدات و تطورات الأوضاع في ليبيا، في ضوء العملية العسكريةالتي يشنها الجيش الوطني الليبي لتطهير المدن الليبية من المليشيات و العصابات الخارجة عن القانون و وضع حد لفوضى السلاح فيطرابلس،إضافة الى سبل تعزيز العلاقات بين الطرفين الليبي و الروسي.

و أطلع الحويج المسؤول الروسي على سير العمليات العسكرية الرامية الى اجتثات الإرهاب و العصابات الإرهابية،مؤكدا له أن الجيشالوطني الليبي لديه توجيهات صارمة من القيادة السياسية في بنغازي، باستمرارية الانضباط العسكري داخل المؤسسة، خاصة ما يتعلقبحماية حقوق المدنيين، والحفاظ على سلامة أرواحهم، والحفاظ على أرزاق كل الليبيين، خاصة الممتلكات العامة للدولة الليبية و مؤسساتها.

وناقش الجانبان أهمية الاستمرار في مكافحة الإرهاب وصولا إلى تحرير جميع الأراضي الليبية من الجماعات الإرهابية، وخروج جميعالمقاتلين الأجانب الموجودين في ليبيا بشكل غير شرعي.

و خلال اللقاء حذر وزير خارجية الحكومة الليبية المؤقتة، بعض الدول مثل قطر و تركيا بوضوح وصرامة من خطورة اللعب بالنار من خلال دعماستفزازات المليشيات و العصابات في طرابلس وعرقلة محاربة الجيش الوطني الليبي الإرهاب هناك.

وعرض الحويج أمام الوزير الروسي للوضعين السياسي والميداني في ليبيا، مشيرا إلى عودة الأمن والاستقرار وتحسن الوضع الأمني في90 في المائة من الأراضي الليبية  بفضل تضحيات الجيش الوطني الليبي وصمود شعب ليبيا العظيم، و تطلعه لبناء دولة القانون والمؤسسات.

وكانت وجهات النظر متفقة على أهمية الاستمرار في التنسيق بين البلدين في إطار المحافل الدولية وضمن علاقاتهما الثنائية لضمان الدفاععن المصالح المشتركة للشعبين الصديقين ودعم مقومات صمودهما.

بدوره أكد  المندوب الرئاسي الخاص للشرق الأوسط وأفريقيا ، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف  دعم بلاده الكامل لسيادة ليبياواستقلالها ووحدة أراضيها وتأييدها للجهود المبذولة في سبيل نجاح المسار السياسي والتوصل إلى حل سياسي للوضع في ليبيا، معرباًعن أمله في عودة الأمن والاستقرار إلى كامل الأراضي الليبية.

و أعرب بوغدانوف خلال اللقاء عن الشكر والتقدير لموقف الحكومة الليبية المؤقتة الداعم لبلاده، مجددا التأكيد على موقف روسيا الداعم لجهودالجيش الوطني الليبي في مواجهة الجماعات الإرهابية التي تتاجر في السلاح و البشر و تتخذ من المهاجرين مجالا للثراء المالي.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *