الحويج “حكومة الوفاق لا شرعية لها لدى الشعب الليبي”

الحويج “حكومة الوفاق لا شرعية لها لدى الشعب الليبي”

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
681
0

أعلن الدكتور عبد الهادي الحويج وزير الخارجية و التعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة أن ما يسمى “حكومة الوفاق” لا شرعية لها لدى الشعب الليبي،و ان صلاحيتها انتهت في العام الذي تلى توقيع اتفاق الصخيرات في المغرب وفق ما ينص عليه الاتفاق،و بالتالي فغن جميع اتفاقاتها مع تركيا أو أي جهة لا قيمة لها و لاغية و لا تلزم ليبيا و الليبيين في شيء،على حد تعبيره.

و قال “المادة الأولى في فقرتها الرابعة تنص على أن ولاية حكومة الوفاق لعام واحد فقط بعد منحها الثقة من قبل مجلس النواب الليبي، و تجدد تلقائيا لعام  واحد لا غير،و بالتالي فإن ولاية هذه الحكومة انتهت منذ فترة طويلة ،و بذلك لم يعد بإمكانها إبرام أي معاهدات أو اتفاقيات تحمل ليبيا التزامات دولية”.

و أضاف “حتى من الناحية القانونية الدولية فإن ما سمي بمذكرة التفاهم بين ما يسمى حكومة الوفاق و تركيا تخرق قانون البحار الموقع في جمايكا عام 1982،بين دولتين  ليس لهما حدود مشتركة،و الأخطر من ذلك أنها تهدد علاقات الصداقة بين دول جارة لليبيا كاليونان و قبرص و جمهورية مصر العربية”.

الدكتور عبد الهادي الحويج وزير الخارجية و التعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة
الدكتور عبد الهادي الحويج وزير الخارجية و التعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة

و أكد الحويج إن أي اتفاقية أو مذكرة توقع بين ما يسمى حكومة الوفاق و تركيا لاغية و معدومة الأثر القانوني و لا قيمة لها،و لا يمكن الاعتراف بها على ضوء أن اتفاق الصخيرات السياسي بشأن ليبيا، الذي ارتضاه الليبيون،حدد عمر الحكومة في سنة قابلة للتجديد،كما أن مادته الثامنة حددت  الاختصاصات المخولة لمجلس رئاسة الوزراء،في أن مجلس رئاسة الوزراء ككل وليس رئيس المجلس منفردا يملك صلاحية عقد اتفاقات دولية،فكيف و أن هذا المجلس بات منقوص في تركيبته و لا يمثل سوى 10 في المائة من ليبيا ؟”.

و تابع الوزير الليبي “هذه الاتفاقية التي وقعها السراج باطلة قانونيا كونها تحتاج موافقة أعضاء كل من المجلس الرئاسي و البرلمان الليبيين”.

و في تعليقه على موضوع التقارب الحاصل بين حكومة الوفاق و تركيا بلغت حد مكالبتها من قبل السراج بالتدحل العسكري قال الحويج إن “التغول التركي في دول المنطقة و في البحر المتوسط أصبح واضحا للعموم بعد توقيع مذكرتي تفاهم لا قيمة لهمت بين حكومة الوفاق غير الدستورية،الأولى حول ترسيم الحدود البحرية ،و التانية حول التعاون الأمني و العسكري،و على الغعالم أن يعرف أن هاتين المذكرتين مرفوضتين من قبل الشعب الليبي،و من قبل مجلس النواب المنتخب و من قبل الحكومة الليبية المؤقتة المنتخبة  من الشعب الليبي عن طريق مجلس النواب،و مرفوضة أيضا من القيادة العامة للقوات المسلحة”.

و أشار وزير خارجية ليبيا إلى أن ما يسمى حكومة الوفاق لم تنل الثقة من البرلمان أو الشعب الليبي،  صدرت ضدها أحكام من المحاكم الليبية  ببطلان كافة القرارات الصادرة عنها”.

و كان السراج قد وقع مع تركيا اتفاقا بحريا نهاية نوفمبر الماضي، يتيح لأنقرة توسيع حدودها البحرية في منطقة من شرق المتوسط و التنقيب عن النفط و الغاز في السواحل الليبية التي تختزن كميات كبيرة تم اكتشافها في الأعوام الأخيرة.

ورأت دول متوسّطية عدة بينها فرنسا و إيطاليا و اليونان و قبرص و مصر أن هذه الخطوة «غير قانونية»، كما وقع السراج مع تركيا اتفاقا عسكريا، لكن لم تُكشَف تفاصيله.

و أعلن المشير الليبي خليفة حفتر قد أعلن، في خطاب متلفز انطلاق “المعركة الحاسمة”،حيث أمر قواته بالتقدّم نحو قلب العاصمة لتطهيرها من المبليشيات.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *