غامبيا ثالث دولة تفتتح قنصلية في الصحراء جنوب المغرب

غامبيا ثالث دولة تفتتح قنصلية في الصحراء جنوب المغرب

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
339
0

افتتحت جمهورية غامبيا، قنصلية عامة لها في مدينة الداخلة،في تالث تمثيل دبلوماسي أجنبي في الأقاليم الصحراوية في الجنوب المغربي بعد جزر القمر و ساحل العاج.

و ترأس حفل تدشين هذه القنصلية العامة وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الغامبي مامادو تانغارا،إضافة إلى سفير غامبيا لدى الرباط و نخبة من الشخصيات المغربية و الغامبية.

وقال بوريطة، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الغامبي، إن “فتح قنصلية عامة لغامبيا بالداخلة يتماشى مع الموقف الثابت لهذا البلد الإفريقي من قضية الصحراء المغربية، مؤكدا أن غامبيا كانت على الدوام من الأصوات المدافعة عن الشرعية الدولية والحقوق التاريخية للمملكة في كل المحافل الإقليمية والدولية”.

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الغامبي مامادو تانغارا خلال تدشينهما ممثلية قنصلية لغامبين في مدينة الداخلة جنوب المغرب
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره الغامبي مامادو تانغارا خلال تدشينهما ممثلية قنصلية لغامبين في مدينة الداخلة جنوب المغرب

و شدد على “أهمية اللحظة في تاريخ العلاقات الثنائية المتينة والتاريخية تحت رعاية قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الغامبي أداما بارو، والتي شهدت تطورا كبيرا في السنوات الأخيرة، مشيرا إلى قرب انعقاد اللجنة المشتركة في بانغول، حيث سيتم التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات في عدد من المجالات”.

من جهته، قال وزير الخارجية الغامبي مامادو تانغارا، إن قرار بلاده فتح قنصلية عامة في الداخلة جنوب المغرب هو عمل سيادي ينسجم مع القواعد والأعراف الدبلوماسية، وذلك بفضل إرادة قائدي البلدين”، مؤكدا أن هذا القرار “يندرج في إطار نهج تتبعه غامبيا منذ استقلالها، ألا و هو الاعتراف و الدفاع عن مغربية الصحراء”.

و جدد الوزير الغامبي التأكيد على موقف بلاده الذي “لم يعتره قط الغموض بشأن قضية مغربية الصحراء والوحدة الترابية للمغرب”.

جدير بالذكر ان ساحل العاج فتحت في شهر يونيو الماضي قنصلية شرفية لها في مدينة العيون. كما فتحت جمهورية القمر المتحدة في شهر ديسمبر المنصرم قنصلية عامة لها بنفس المدينة.

ويسيطر المغرب على 90 في المائة من الصحراء مقترحا منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر بانفصالها.

و ترعى الأمم المتحدة منذ عقود جهودا لإيجاد حل سياسي متوافق عليه ينهي هذا النزاع،غير أنه في شهر مايو الماضي استقال آخر مبعوث أممي في هذه القضية، الرئيس الألماني السابق هورست كولر “لأسباب صحية” بعدما تمكن من جمع الطرفين حول طاولة مفاوضات في جنيف بعد ست سنوات من القطيعة. ولم يعين بعد خلف له.

و كانت الجزائر قد هاجمت قرار جزر القمر فتح ممثلية قنصلية لها في مدينة العيون المغربية بـ”إجراء شديد الخطورة”، معتبرة ذلك “انتهاكا للقانون الدولي”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *