الخارجية الإيرانية : اعتقلنا السفير البريطاني عن طريق الخطأ

الخارجية الإيرانية : اعتقلنا السفير البريطاني عن طريق الخطأ

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
141
0

أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني روب ماكير بعد أن اشتُبه بأنه أجنبي يشارك في “تجمّع غير قانوني” وأُطلق سراحه بعد التعرّف عليه.

و كتب عراقجي على تويتر “لم يتم احتجازه، أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني ” مشيراً إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرّف عليه.

و كان السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، الذي ندّدت لندن باعتقاله في إيران، قد نفى مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

و كتب ماكير على تويتر “يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي تظاهرة،لقد ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة (طائرة الرحلة) بي إس 752” التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهرانبواسطة صاروخ إيراني.

السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير
السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير

و أقرّت الجمهورية الإسلامية بمسؤوليتها عن هذه الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصاً و أثارت موجة تنديد في إيران، بعد نفي السلطات على مدى ثلاثة أيام لفرضية إصابة الطائرة بصاروخ التي طرحتها أوتاوا .

و كتب ماكير “من الطبيعي أن أكون أرغب بتكريم” الضحايا خصوصاً أن بعضهم “بريطانيون“.

و أكد في تغريدات باللغتين الإنجليزية والفارسية “غادرت مكان (الوقفة) بعد خمس دقائق من بدء البعض بإطلاق هتافات” ضد السلطات.

و أشار إلى أنه اعتُقل بعد نصف ساعة من مغادرته المكان.

و  مساء السبت، أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اعتقال ماكير من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

متظاهرون في طهران يحتجون على إسقاط الحرس الثوري الإيراني الطائرة الأكرانية و إزهاق أرواح ركابها
متظاهرون في طهران يحتجون على إسقاط الحرس الثوري الإيراني الطائرة الأكرانية و إزهاق أرواح ركابها

و قال إنّ “اعتقال سفيرنا في طهران بدون مبرّر أو تفسير هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

و بحسب صحيفة ديلي ميل، اعتُقل السفير للاشتباه بأنه “حرّض” متظاهرين غاضبين حيال السلطات في طهران بعد الكارثة التي راح ضحيتها أيضاً عدد من الإيرانيين.

و  أفادت وكالة “تسنيمالإيرانية القريبة من المحافظين المتشددين، عن اعتقال السفير لبضع ساعات مؤكدة أنه تمّ استجوابه بشأن تورطه في “أعمال مشبوهة” أثناء تجمع أمام جامعة أمير كبير في طهران.

و فرّقت الشرطة الإيرانية طلاباً كانوا يهتفون بشعارات “متطرّفة” أثناء تجمع تكريماً لضحايا تحطم الطائرة،

و تحول التجمع إلى تظاهرة مناهضة للسلطات و للمرشد الأعلى علي خامنئي،حيث هتف الحشد بشعارات تندّد بـ”الكاذبين” مطالباً بملاحقة المسؤولين عن المأساة والذين حاولوا التغطية على الحادث، وفق قولهم.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *