أقنعة واقية من الغاز في شقة وكالة الأناضول في القاهرة

أقنعة واقية من الغاز في شقة وكالة الأناضول في القاهرة

- ‎فيصحافة وإعلام, في الواجهة
695
0

عثرت السلطات الممصرية على أقنعة واقية من الغازات و معدات تدخل في الإعداد لمظاهرات في شقة سكنية تستخدمها وكالة الأناضول التركية للأنباء في القاهرة لمزاولة مهنة الصحافة في مصر دون الحصول على تراخيص من السلطات المصرية.

و أكدت وزارة الداخلية المصرية مداهمة مكتب تستخدمه وكالة الأنباء التركية الأناضول و احتجاز من فيه لعدم توفرها على ترخيص يسمح لها بالعمل إضافة إلى نشر تقارير تحريضية تمس بالامن القومي المصري.

و قالت الوزارة إن المكان الذي داهمته و الذي وصفته بأنه شقة سكنية يُستخدم في “إعداد تقارير سلبية تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة”.

و قالت وكالة الأناضول إن موظفيها و بينهم مواطن تركي اقتيدوا إلى جهة غير معلومة بعد المداهمة.

أقنعة واقية من الغازات عثرت عليها الشرطة المصرية في شقة سكنية تستخدمها وكالة الأناضول التركية في القاهرة دون ترخيص لبث تقارير محرضة ضد النظام المصري
أقنعة واقية من الغازات عثرت عليها الشرطة المصرية في شقة سكنية تستخدمها وكالة الأناضول التركية في القاهرة دون ترخيص لبث تقارير محرضة ضد النظام المصري

و قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان “رصد قطاع الأمن الوطني اضطلاع إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية باتخاذ إحدى الشقق بمنطقة باب اللوق كمركز لنشاطها المناوئ”.

و اتهمت الوزارة تركيا وجماعة الإخوان المسلمين المحظورة بأنها وراء هذا النشاط.

و تشن وكالة الأناضول القريبة من أردوغان حملة شرسة لشيطنة السلطات المصرية و أيضا حليفها المشير خليفة حفتر في ليبيا و الترويج للتدحل العسكري في ليبيا و الدعم المصري للجيش الوطني الليبي،حيث نشرت في عدة مناسبات تقارير تدعي فيها أن الشعب الليبي سعيد بتدخل تركيا و يطالبها بأرسال قواتها إلى ليبيا في أقرب وقت.

و ساءت العلاقات بين أنقرة والقاهرة منذ أن قام الجيش المصري في عام 2013 بعزل الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الذي كان حليفا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

الشقة السكنية التي حولتها وكالة الأناضول التركية إلى مكتب لها في القاهرة دون ترخيص يتوسطها العالم التركي
الشقة السكنية التي حولتها وكالة الأناضول التركية إلى مكتب لها في القاهرة دون ترخيص يتوسطها العالم التركي

و يدور خلاف بين الجانبين أيضا بسبب منطقة نفوذ وموارد بحرية في شرق البحر المتوسط.

و نددت وزارة الخارجية التركية بقوة بالإجراء و وصفته بأنه “عمل من أعمال العنف” ضد الأناضول.

و قالت في وقت لاحق إنها استدعت أيضا القائم بالأعمال المصري بشأن تلك الواقعة.

و قالت الوزارة “هذا العمل العنيف ضد الأناضول يكشف الموقف العدائي للقيادة المصرية‭ ‬من حرية الصحافة‭‭ ‬‬و يظهر للعيان مجددا وضع السلطات المصرية الخطير تجاه الديمقراطية والشفافية”.

و دعت الوزارة السلطات المصرية إلى إخلاء سبيل العاملين بمكتب الأناضول بالقاهرة على الفور.

و وصف مدير الاتصالات التركي فخر الدين ألتون المداهمة بأنها “محاولة عدائية ضد موظفي الأناضول من قبل النظام الانقلابي في مصر” مضيفا أن أنقرة ستدعو المجتمع الدولي للتنديد بالواقعة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *