فيروس كورونا

فيروس كورونا

- ‎فياسم في الأخبار
318
0
أول صورة ملتقطة لفيروس كورونا في مختبرات صينية عالية الدقة
أول صورة ملتقطة لفيروس كورونا في مختبرات صينية عالية الدقة

عبرت السلالة الجديدة من فيروس كورونا الحدود إلى بلدان أخرى بعد أن قضت على 213 شخصا في الصين، فيما يطل الخطر برأسه و يثير انزعاج خبراء الصحة.

و فيما يلي بعض المعلومات التي نعرفها عن الفيروس وما عجز العلم عن اكتشافه حتى الآن:

من أين أتى الفيروس ؟

يعتقد العلماء و الخبراء أن الفيروس نشأ في أواخر العام الماضي في سوق للأطعمة بمدينة ووهان الصينية تُباع فيها الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة.

و يظن خبراء الصحة أن النشأة الأولى للفيروس ربما كانت في الخفافيش ثم انتقل إلى البشر، و ربما عبر نوع خر من الكائنات.

و أُبلغت منظمة الصحة العالمية عن بضع حالات من الالتهاب الرئوي في ووهان في نهاية ديسمبر كانون الأول.

و أكدت السلطات الصينية بعد ذلك بأسبوع أنها تعرفت على فيروس جديد.

ما حجم خطر فيروس كورونا ؟

ينتمي الفيروس الجديد، الذي يشير إليه العلماء اختصارا (2019-إن.سي.أو.في) إلى عائلة الفيروسات التاجية، و هي عائلة من الفيروسات التي تشمل نزلات البرد الشائعة والأمراض الأكثر خطورة مثل متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس).

و‬ هناك مجموعة كبيرة من الأعراض التي تترافق مع الإصابة بفيروس كورونا، مثل الحمى و السعال وضيق التنفس وصعوبته،و لم يتضح مدى خطورة الفيروس الجديد على الحياة.

و بالرغم من أن حالات الإصابة الشديدة يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي و الموت، ربما تكون هناك حالات كثيرة أكثر اعتدالا حتى أنها تمر دون ملاحظة.

و كان كثير ممن قتلهم الفيروس يعانون في الأصل من أمراض أو كانوا مسنين أو يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

كيف تنتقل العدوى و سبل تجنبها ؟

يمكن لفيروس كورونا أن ينتقل من شخص مصاب إلى آخر سليم، لكن لم يتبين مدى سهولة انتقال العدوى. فمعظم هذه الحالات كانت لأشخاص تواجدوا في ووهان، أو أفراد من أسر مصابين، أو عاملين في المجال الطبي. غالبا ما يكون انتقال العدوى عن طريق الاتصال عن قرب مع شخص مصاب عبر الرذاذ عندما يتنفس المريض أو يسعل أو يعطس أو عن طريق لمس شخص مصاب أو شيء ملوث بالفيروس قبل أن يلمس الإنسان فمه أو أنفه أو عينيه.

للحد من احتمال انتقال العدوى، توصي منظمة الصحة العالمية بغسل الأيدي بشكل متكرر، وتغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال، وتجنب الاتصال عن قرب مع المرضى.

و تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض و الوقاية منها إنه يجب على من تظهر عليهم أعراض السعال والحمى في غضون 14 يوما من عودتهم من الصين الاتصال بأخصائي الرعاية الصحية لتحديد ما إذا كانوا بحاجة لإجراء اختبار.

و لا يوجد لقاح أو مصل او دواء فعال حتى الآن لعلاج المرض أو الوقاية منه، و كل ما يوجد هو فقط مهدئات و أدوية تعالج الأعراض و لا تقضي على الفيروس.

أين انتشر فيروس كورونا ؟

الغالبية العظمى من الحالات التي تم تحديدها و عددها حوالي 10 لاف كانت في الصين، معظمها في ووهان والمناطق المحيطة بها.

و تشمل قائمة الدول الأخرى التي تم التأكد من وجود حالات إصابة بها كلا من أستراليا و كمبوديا وكندا و فرنسا و ألمانيا و الهند و اليابان و ماليزيا و نيبال و سريلانكا و سنغافورة و تايلاند و كوريا الجنوبية و الإمارات العربية المتحدة و الولايات المتحدة و فيتنام.

و تراقب منظمة الصحة العالمية عن كثب حالات انتقال العدوى من شخص لآخر خارج مدينة ووهان الصينية، وهو أمر قد يشي بأن الفيروس ربما يملك القدرة على الانتشار إلى مدى أبعد.

و هناك ثماني حالات على الأقل انتقلت فيها العدوى من إنسان إلى آخر في أربع دول خارج الصين بينها الولايات المتحدة و ألمانيا و فرنسا و اليابان.

ماذا فعل الحكومات لمواجهة الفيروس ؟

عزلت الحكومة الصينية مدينة ووهان فعليا في مسعى لوقف انتشار الفيروس،بينما أعلنت إيطاليا أنها بصدد إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

و حذرت عدد من الحكومات الأجنبية، بما في ذلك الولايات المتحدة، مواطنيها من السفر إلى الصين و بدأت في إخراج مواطنيها من ووهان.

و لم تقدم منظمة الصحة توصيات بفرض قيود على السفر أو التجارة مع الصين.

هل كورونا المتجدد شبيه بفيروس السارس ؟

الفيروس الجديد هو سلالة سابعة من سلالات الفيروسات التاجية، مثله مثل سارس، الذي قتل ما يقرب من 800 شخص في أنحاء العالم بين العامين 2002 و2003.

لكن على النقيض من سارس، الذي نشأ في الصين أيضا، يُعتقد أن الفيروس الجديد يملك القدرة على الانتشار خلال فترة الحضانة التي قد تمتد من يوم واحد إلى 14 يوما، قبل أن تظهر الأعراض على الشخص المصاب.

و على الرغم من أن الفيروس الجديد ليس فتاكا مثل سارس، إلا أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة أكبر بشكل عام.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *