إسبانيا غاضبة من بريطانيا لفرضها حجرا على القادمين منها

إسبانيا غاضبة من بريطانيا لفرضها حجرا على القادمين منها

- ‎فيصحة ومجتمع, في الواجهة
143
0
السياح البريطانيون القادمون من إسبانيا سيخضعون لحجر صحي ألزامي من أسبوعين
السياح البريطانيون القادمون من إسبانيا سيخضعون لحجر صحي ألزامي من أسبوعين

شددت إسبانيا على أنها آمنة تماما لك السائحين و المواطنين، وذلك في رد على قرار بريطانيا المفاجئ بفرض حجر صحي لمدة أسبوعين على جميع العائدين من هناك و الذي أثار استياء السلطات الإسبانية و السائحين البريطانيين في إسبانيا على حد السواء.

و قالت وزير الخارجية الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا إن حكومة مدريد تحاول أيضا إقناع بريطانيا باستبعاد جزر البليار و الكناري من إجراءات الحجر الصحي.

و أضافت أن انتشار الفيروس في تلك الوجهات أقل بكثير منه في المملكة المتحدة.

و قالت الوزيرة للصحفيين “إسبانيا آمنة، هي آمنة للإسبان و آمنة للسائحين”.

و شكل البريطانيون العام الماضي ما يزيد على خُمس الزوار الأجانب لإسبانيا التي تعتمد بشكل كبير على إيرادات السياحة.

و أربك قرار الحجر الصحي خطط الكثيرين ممن يقضون عطلاتهم أو يخططون لقضائها في إسبانيا، كما تسبب في مزيد من الاضطراب لشركات الطيران و السياحة.

و جاء القرار في وقت كان فيه قطاع السياحة الإسباني يبدأ الخروج من آثار إجراءات العزل العام و القيود على السفر المفروضة منذ شهور بسبب تفشي فيروس كورونا.

و قالت إميلي هاريسون، وهي من إسيكس، بينما كانت تستعد للعودة إلى بريطانيا من مطار باراخاس بمدريد و تواجه قضاء أسبوعين من العزلة الذاتية، “هذا دمر خطط الجميع… الكل مذعور الآن”.

و وصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قرار الحجر الصحي بأنه “استجابة فورية” للقفزة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسبانيا.

و قال على سكاي نيوز “لا يمكننا تقديم اعتذارات للقيام بذلك، يجب أن نكون قادرين على اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة”.

و شهدت إسبانيا ارتفاعا في عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 على مدى الأسابيع القليلة الماضية، مما دفع معظم مناطقها إلى فرض قيود على الناس بوضع الكمامات في جميع الأماكن بينما دعتهم السلطات إلى البقاء في منازلهم في عدة مناطق، بما في ذلك برشلونة.

و تركزت معظم حالات الإصابة الجديدة في إقليم كطالونيا و المناطق المجاورة في شمال شرق البلاد، لذا فإن الكثير من الانتقادات انصب على حقيقة أن الحجر الصحي يسري أيضا على العائدين من مناطق أخرى في إسبانيا لا تشهد تفشيا للفيروس.

و بريطانيا هي أكثر الدول تضررا من الوباء في أوروبا، كما تأثرت إسبانيا بشدة إذ سجلت ما يزيد على 290000 حالة إصابة و28000 وفاة.

و فرضت إسبانيا إجراءات عزل عام صارمة للغاية ثم بدأت في تخفيفها تدريجيا هذا الصيف.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *