لبنان…على المتضرر انتظار التسويات

لبنان…على المتضرر انتظار التسويات

- ‎فيرأي في حدث
387
0
سوسن الشاعر
سوسن الشاعر

أما على الصعيد الدولي فلبنان منذ أربعين عاماً وهو «ورقة تسويات» بين القوى العظمى – وما زال. يتحمل اللبنانيون جزءاً من هذا الواقع بانقساماتهم، ويتحمل المجتمع الدولي برمّته الجزء الآخر، وبانتظار ما ستسفر عنه المفاوضات الدولية باتجاه إيران في شهر أكتوبر (تشرين الأول) القادم، الموعد المحدد لتجديد حظر السلاح، وبانتظار معرفة إن كان هناك فيتو صيني أو روسي، ساعتها ممكن أن نحدد بعدها مصير ميليشيات إيران، إن كان سيضيق عليها الخناق أم لا؟ فالتصويت في أكتوبر سيكون هو الرد على قبول ما حدث في بيروت أم عدم قبوله، لا لجنة تحقيق ولا غيره.

إن اقتنعتْ روسيا والصين بأن مساندة النظام الإيراني تعني خسارة لها وأن هناك موقفاً عربياً موحداً وموقفاً دولياً موحداً أيضاً تجاه مَن يساند إيران – وهذا صعب المنال – وإنْ اقتنع المجتمع الدولي بأن النظام الإيراني خطر على السلم الدولي وأنه نظام غير قابل للتعايش السلمي وأن هذا النظام أوتوقراطي يحكم وفق نظرية إلهية تخبره بأنه سيسود العالم… ممكن أن نأمل بعض الخير.

لذا لا تبحثوا طويلاً في لجنة التحقيق في انفجار بيروت سواء كانت اللجنة لبنانية أو دولية، فلا يهم مَن أطلق الشرارة، وأياً كانت سيناريوهات التفجير، سوء تخزين أم هجوماً إسرائيلياً، فذلك لن يغيّر من الحقيقة الثابتة. المجرم الحقيقي هو المستفيد الأخير وليس المنفّذ.

يا فخامة الرئيس ماكرون يا من تعاطفت بشكل جميل مع الشعب اللبناني (وأخذت بخاطره) بدلاً من زعمائه وحكومته، لا تتعمق كثيراً في الحديث عن تغير هذه الحكومة أو إجراء انتخابات جديدة أو أي حل ترقيعي آخر.. ما دام «حزب الله» موجوداً فلبنان سيبقى رهينة، أياً كانت الوجوه الحكومية التي ستتغير، إذ إن المحصلة النهائية موجودة في إيران، وخلاص الشعب اللبناني يتحدد بموقفكم من إيران لا من الذي أجّر السجل عليها. الحل يا فخامة الرئيس رهنٌ بوجود النظام الإيراني المصمم على استمرار مشروعه التوسعي أياً كان الثمن.

سيستمر «حزب الله» في تجميع نترات الأمونيا من كل أنحاء العالم وآخر محطة له في مايو (أيار) الماضي، في ألمانيا وكانت وسط حي سكني أيضاً، وتغيُّر الوجوه الحكومية لن يُنهي أزمة لبنان، ولا اليمن… كلكم تعرفون أن تخليص لبنان من هذه المنظمة خاضع «لتسويات» دولية مثلما هو تخليص اليمن وسوريا، اللذين يُقتل فيهما المئات يومياً والمجتمع الدولي يتفرج، والصين تعقد مع القاتل اتفاقيات وروسيا تقف بفيتوها لتساوم على قطعة هنا أو قطعة هناك، وفرنسا وألمانيا تنظران لصفقاتهما التجارية ومصالحهما فتمنحان الأكسجين لهذا النظام كلما اختنق، ولا أحد معنيّاً بالشعب اللبناني أو السوري، حتى هذه الكارثة الإنسانية لن تغيِّر من مواقف القوى العظمى شيئاً، فلا فرنسا ولا أميركا ولا أوروبا برمّتها ستضع في اعتبارها المروق والجنون الذي وصل إليه «حزب الله»، وربما لن يخضع قرارها لمنطق الإنصاف والحقوق والقانون أو الرأفة بالبشر الضِّعاف الذين لا حول ولا قوة لهم، أو لأي مبدأ إنساني، ولم يكن هذا التفجير أو تلك الكارثة الأولى ولن تكون الأخيرة، وعلى الشعب اللبناني أن ينتظر ماذا ستقرر فرنسا وألمانيا والصين وروسيا بخصوص النظام الإيراني حتى يحدد هو مصيره، نقطة ومن أول السطر.

فما الذي بقي إذاً؟ على الأقل كفّوا عن الاستهانة والاستهتار بأرواح المئات من المدنيين الذي قُتلوا والآلاف من الجرحى ومئات آلاف الذين شُرِّدوا، وتوقفوا عن مسرحيات التعاطف واحترموا على الأقل كرامة الموتى وسمُّوا الأشياء بأسمائها، فالإنقاذ من الغرق لن يكون بتغير الحكومة.. الإنقاذ من الغرق سيتحدد بالموقف من القاتل الحقيقي ومن يسانده.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *