مباحثات سودانية إثيوبية في الخرطوم حول أزمة مياه النيل

مباحثات سودانية إثيوبية في الخرطوم حول أزمة مياه النيل

- ‎فيأخبار الطبيعة, في الواجهة
160
0

انطلقت مباحثات سودانية إثيوبية في الخرطوم برئاسة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك و نظيره الإثيوبي آبي أحمد لبحث قضية أزمة سد النهضة و تقاسم مياه النيل العالقة.

و بحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا)، يضم الجانب السوداني في المباحثات وزراء شؤون مجلس الوزراء والخارجية والثقافة والإعلام والطاقة والتعدين والري والموارد المائية، في حين يضم الجانب الإثيوبي وزراء الخارجية والدفاع والري.

 رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك

و أشارت “سونا” إلى أن المباحثات ستتناول عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى سبت تعزيز العلاقات الثنائية، السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين البلدين.

و وصل آبي أحمد إلى الخرطوم صباح اليوم في زيارة للسودان تستغرق يوماً واحداً.

و كانت الوكالة السودانية نقلت عن السفير الإثيوبي الجديد لدى الخرطوم، يبلتال أميرو، القول إنه سيتم خلال الزيارة بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية.

ومنذ 2011، تتفاوض الدول الثلاث مصر اثيوبيا السودان للوصول إلى اتّفاق حول ملء السدّ و تشغيله، لكنها رغم مرور هذه السنوات أخفقت في الوصول إلى اتّفاق.

 رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

و ترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها إذ إن نهر النيل يوفّر لها أكثر من 95% من احتياجاتها من مياه الري و الشرب.

و في تموز/يوليو أعلنت إثيوبيا أنّها بدأت تعبئة سدّها العملاق ما أثار قلق القاهرة والخرطوم.

و علّقت المحادثات في وقت سابق من الشهر الحالي بعدما أصرت أديس أبابا على ربط تشغيل سد النهضة بتقاسم مياه النيل الأزرق. والسبت الماضي أبدى رئيسا وزراء مصر والسودان تفاؤلهما بإمكان التوصل لاتفاق. وجاء في بيان مشترك “يرى الطرفان ضرورة التوصل الى اتفاق ملزم يضمن حقوق ومصالح الدول الثلاث وفق اتفاق اعلان المبادئ الموقع في عام 2015 ومبادئ القانون الدولي، على أن يضمن آلية فاعلة وملزمة لتسوية النزاعات”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *