أذربيجان تتهم أرمينيا بجلب مقاتلين من الشرق الأوسط

أذربيجان تتهم أرمينيا بجلب مقاتلين من الشرق الأوسط

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
114
0

اتهمت أذربيجان أرمينيا بتقويض عملية التفاوض حول الوضع في إقليم ناغورني قره باغ، وأكدت حيازتها أدلة استخباراتية تكشف عن تجنيد مقاتلين شرق أوسطيين للقتال إلى جانب أرمينيا في الجمهورية المعلنة من طرف واحد.

و قالت الرئاسة الأذرية، في بيان لها، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعا نظيره الآذري، إلهام علييف، لخوض محادثات سلام مع أرمينيا حول المواجهة العسكرية بين البلدين في إقليم ناغورني قره-باغ، فيما اتهم الأخير أرمينيا بتفويض المفاوضات​​​.

و أشار بيان الرئاسة الأذرية إلى أن “ماكرون أجرى اتصالا بعلييف “أعرب فيه عن قلقه حيال الأعمال العدائية الجارية على خط التماس بين أرمينيا وأذربيجان ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار والدخول في مفاوضات”.

و نقل عن علييف أن الأخير أبلغ ماكرون بمقتل 19 مدنيا آذريا وجرح أكثر من 60 في القصف المدفعي الأرميني للمناطق الآذرية، فضلا عن تدمير مئات المنازل.

الرئيس الآذري إلهام علييف
الرئيس الآذري إلهام علييف

و أضاف علييف، خلال الاتصال، أن قوات بلاده نفذت هجوما مضادا ناجحا حررت خلاله جزءا من الأراضي “المحتلة”، متهما أرمينيا باتخاذ خطوات أدت إلى تقويض عملية التفاوض.

و قال علييف، في تصريحات لاحقة، إن لديه أدلة على وجود مقاتلين من الشرق الأوسط بصف أرمينيا خلال المواجهات الجارية بإقليم ناغورني قره باغ المعلنة من طرف واحد.

و قال  إن “أرمينيا تقوم بتجنيد أشخاص من الشرق الأوسط، ولدينا أدلة أنهم ليسوا من أصول أرمينية، وحتى وإن كانوا، فلن يحدث ذلك فارقا، فوجود شخص يقاتل كمرتزق هو أمر ينبغي التعامل مع على الصعيد العالمي”.

و تابع “لدينا أدلة استخباراتية تشمل مقاطع فيديو على الإنترنت تظهر أشخاصا شرق أوسطيين يحلسون مع جنود أرمينيين يرتدون زي القوات المسلحة الأرمينية ويحملون علمها…يجب محاسبتهم على ذلك”.

وأضاف أن “النزاع في قره باغ “يجب أن يحل الآن، وباكو لن تنتظر لثلاثين عاما أخرى”.

و كانت تركيا قد نقلت آلاف المقاتلين السوريين من ليبيا و سوريا و من أراضيها للقتال في صفوف قوات أذربيجان ضد أرمينيا.

و تجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/سبتمبر الماضي، وقرر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية.

و سبق ذلك إعلان مجلس الوزراء الأرميني حالة الحرب والتعبئة العامة في البلاد بسبب الأحداث في ناغورني قره باغ. وتتهم أرمينيا تركيا بنقل مسلحين ومقاتلات وطائرات مسيرة  لدعم أذربيجان في الاشتباكات الجارية معها بمنطقة ناغورني قره باغ الحدودية بين البلدين، إلا أن تركيا تنفي ذلك بشكل قطعي.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *