اسم في الأخبار : نيكولا ساركوزي

اسم في الأخبار : نيكولا ساركوزي

- ‎فياسم في الأخبار
109
0

يمضي الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي فترة تقاعده السياسي على وقع الدعاوى القضائية، إذ تبدأ محاكمته في قضية “التنصت”، كما يبدأ القضاء قريبا النظر في قضية تخطّيه سقف الإنفاق خلال حملة الانتخابات الرئاسية في العام 2012، تُضاف إلى ذلك قضية الاشتباه بحصوله على تمويل ليبي لحملته الرئاسية في العام 2007.

الدعاوى القضائية تلاحق الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي
الدعاوى القضائية تلاحق الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي
قضية “التنصّت”

يشتبه في أن ساركوزي حاول من خلال محاميه تييري إرتزوغ الحصول من القاضي الرفيع المستوى جيلبير أزيبير على معلومات سرية، في إطار دعوى قضائية.

و بعد رد طعون عدة، قررت محكمة التمييز بشكل نهائي في حزيران/يونيو 2019 إحالة ساركوزي وإرتزوغ وأزيبير على المحاكمة.

و سيبدأ النظر في القضية التي يتوقّع أن تستمر جلساتها حتى 10 كانون الأول/ديسمبر، لكن كل ذلك يرتبط بمنحى جائحة كوفيد-19،و في تموز/يوليو 2014 شملت التحقيقات في هذا الملف ساركوزي.

و في آذار/مارس أقرت محكمة التمييز قانونية عمليات التنصت على الاتصالات بينه وبين محاميه. وكان قضاة التحقيق قد أمروا في آذار/مارس 2018 بإحالة ساركوزي وإرتزوغ وأزيبير على المحاكمة في باريس بتهم “الفساد واستغلال النفوذ”.

كذلك فتح تحقيق إداري في 18 أيلول/سبتمبر 2020 في حق قضاة في النيابة العامة المالية، للنظر خصوصا في فواتير هاتفية مفصّلة لمحامين بارزين، بعدما تعذّر على النيابة العامة المالية العثور على “مخبر” قد يكون نبّه ساركوزي إلى وجود جهة تتنصّت على اتصالاته.

حسابات حملة العام 2012

فتح تحقيق في حق ساركوزي في شباط/فبراير 2016 بعد الاشتباه بأنه تلقى “تمويلا غير شرعي لحملته” الرئاسية للعام 2012 والتي خسرها أمام خصمه الاشتراكي فرنسوا هولاند، وذلك في إطار قضية شركة العلاقات العامة “بيغماليون”.

و ساركوزي ليس من ضمن المشتبه بضلوعهم في منظومة الفواتير المزيفة التي تندرج في صلب القضية.

و أمر قاضي التحقيق سيرج تورنار في 3 شباط/فبراير 2017 إحالة 14 مشتبها بهم في القضية على المحاكمة، بينهم ساركوزي لتخطيه سقف الإنفاق المسموح به خلال الحملة (نحو 43 مليون يورو، أي ما يقارب ضعف الحد الأقصى).

و استدعى رفض القاضي الثاني المكلّف التحقيق رينو فان ريمبيكي توقيع الأمر، نزاعا قضائيا تم البت فيه في محكمة الاستئناف في تشرين الأول/أكتوبر، وبعد عام في محكمة التمييز بعد رفض طعن قدّمه المجلس الدستوري في أيار/مايو 2019.

و من المقرّر أن تبدأ المحاكمة في باريس في 17 آذار/مارس، ويتوقّع أن تستمر حتى نيسان/أبريل 2021.

تحت التحقيق 

ينظر قضاة منذ نيسان/أبريل 2013 في اتّهامات بتلقّي حملة ساركوزي الرئاسية للعام 2007 تمويلا ليبيا، من خلال الوسيط الفرنسي-اللبناني زياد تقي الدين ومسؤولين ليبيين سابقين.

في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، و في تطوّر مفاجئ تراجع تقي الدين عن أقواله، لكن النيابة العامة المالية اعتبرت أن الاتّهامات الموجّهة إلى الرئيس الأسبق “لا تقتصر على أقوال” الوسيط.

القضاء الفرنسي يلاحق ساركوزي أيضا بتهمة تلقي أموال من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية
القضاء الفرنسي يلاحق ساركوزي أيضا بتهمة تلقي أموال من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية

و في 21 آذار/مارس 2018،فتح تحقيق في حق ساركوزي بشبهات “فساد” و”تمويل غير شرعي لحملته الانتخابية” و”إخفاء أموال عامة ليبية”، ثم أضيف إليها في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2020 “تشكيل عصابة إجرامية”.

و تشمل التحقيقات الأمين العام السابق للإليزيه كلود غيان، وإيريك فيرت، المسؤول المالي السابق لحملة ساركوزي.

منع الملاحقة القضائية

و منع القضاء ملاحقة ساركوزي في عدد من الملفات من بينها استخدام طائرات خاصة في رحلاته و إصدار فواتيرها لصالح شركة “لوف غروب” المملوكة لصديقه ستيفان كوربي، وغرامات مسددة من قبل حزبه الجمهوري “الاتحاد من أجل حركة شعبية” لتخطي حملته للعام 2012 سقف الإنفاق، كما و قضية تبرّعات وريثة مجموعة “لوريال” ليليان بيتانكور (توفيت في العام 2017) للحزب الجمهوري.

و في قضية استطلاعات ذات فواتير مضخمّة كانت الرئاسة قد طلبت إجراءها، من المقرر أن يحاكم غيان و مقرّبون آخرون من ساركوزي الذي جنّبته حصانته الرئاسية الملاحقة القضائية، علما أن موعد المحاكمة لم يحدد بعد.

و كانت النيابة العامة المالية قد باشرت في أواخر العام 2017 تحقيقات بعدما تبيّن خلال عملية تفتيش طالت تاجر تحف أثرية في باريس أن ساركوزي استخدم بشكل منتظم السيولة بأوراق نقدية من الفئات الكبيرة.

لكن مصدرا مطلعا على الملف كشف ل”الدولية” أن هذه التحقيقات لم تفضِ إلى أي نتيجة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *