الاتحاد الأوروبي : أخطرنا تركيا مسبقا بتفتيش سفينتها

الاتحاد الأوروبي : أخطرنا تركيا مسبقا بتفتيش سفينتها

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
237
0

أعلن الاتحاد الأوروبي أن تفتيش سفينة تركية بالبحر المتوسط قبل ساعات، من جانب المهمة البحرية لمراقبة حظر السلاح الأممي على ليبيا، تم وفق أقصى درجات الاحترافية وبشكل قانوني، وذلك بعد اعتراض الجانب التركي.

و قال بيان نشره الاتحاد الأوروبي إنه “كانت ثمة أسباب وجيهة لاشتباه عملية إيريني في ارتكاب السفينة التجارية التركية انتهاكا للحظر الأممي على السلاح”​​​.

و أوضح أن مهمة إيريني، “ومن باب حسن النية، أخطرت الخارجية التركية قبل التفتيش بأربع ساعات، تم تمديدها إلى خمس بطلب من السفارة التركية بروما، مقر مهمة إيريني”، موضحة أن التفتيش قد نفذ بعد انقضاء المهلة المعطاة للجانب التركي دون رد.

القوات الألمانية أجرت تفتيشا جسديا قسريا على جميع طاقم السفينة التركية، بمن فيهم القبطان
القوات الألمانية أجرت تفتيشا جسديا قسريا على جميع طاقم السفينة التركية، بمن فيهم القبطان

و بين أن “عملية التفتيش تمت وفق أقصى درجات الاحترافية دون تسجيل أية حوادث”، قبل أن يتم تعليقها لاحقا بعد أن أبلغ الجانب التركي “برفضه التفتيش رسميا وبشكل متأخر”.

و كانت تركيا قد أدانت عملية التفتيش التي قامت بها قوات من البحرية الألمانية لسفينة شحن تركية في البحر الأبيض المتوسط، وذلك في إطار المهمة الأممية لحظر توريد أسلحة لليبيا.

و قالت وزارة الخارجية التركية في أنقرة : “نحتج على هذا العمل الذي تم بدون تصريح وباستخدام القوة”، مضيفة أن هذه المعاملة الريائية والمخالفة للقانون” التي تتعرض لها سفن شحن تركية متجهة إلى ليبيا “غير مقبولة بأي حال من الأحوال”.

و أضافت الوزارة أنه على الرغم من أن القبطان أظهر أنه متعاون و قدم معلومات عن الشحنة الموجودة على السفينة، أجرت قوات مسلحة تفتيش استمر لساعات، وقالت: “تم إجراء تفتيش جسدي قسري على جميع طاقم السفينة، بمن فيهم القبطان”، مضيفة أنه سيُجرى المطالبة بالتعويض.

و كانت السفينة في طريقها إلى ميناء مصراتة الليبي و على متنها مواد طلاء و مواد إغاثة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *