باريس : مواجهات بين الشرطة و محتجين ضد قانون حمايتها

باريس : مواجهات بين الشرطة و محتجين ضد قانون حمايتها

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
300
0

شارك العديد من الأشخاص في العاصمة الفرنسية باريس في مظاهرة كبيرة مناوئة لعنف الشرطة وقانون الأمن المزمع.

و بدأ موكب المظاهرة من عند محطة مترو (بورت دي ليلا) شرقي باريس لتفادي الحواجز الأمنية التي أقيمت لتفادي أي مواجهات.

وكان هناك العديد من الشباب بين المتظاهرين بالإضافة إلى نقابات العمال ، وهتف البعض احتجاجا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون :” كفي ماكرون” و”لا لا لقانون الأمن، نعم نعم للأمن الاجتماعي”.

الشرطة الفرنسية خلال اشتباكها مع متظاهرين في باريس
الشرطة الفرنسية خلال اشتباكها مع متظاهرين في باريس

و توجه موكب المظاهرة صوب ساحة الجمهورية.

وكان قد دعا إلى المظاهرة جمع من النقابات العمالية واتحاد صحفيين واتحاد حماية الضحايا بالإضافة إلى منظمات حقوقية، وكانت فرنسا قد شهدت احتجاجا جماهيريا في مطلع الأسبوع الماضي. كان غالبية أعضاء الحكومة أعلنوا قبل بضعة أيام تعديل الفقرة الرابعة والعشرين في قانون الأمن المثيرة للجدل التي تقيد نشر صور لضباط الشرطة أثناء عملهم، مع فرض عقوبة بالسجن لمدة عام واحد، وغرامة قدرها 45 ألف يورو على أي شخص ينشر صورا لضابط شرطة أو درك تبين “وجهه أو أي علامة تعريفية” أثناء أداء وظيفته من أجل “إلحاق الأذى الجسدي أو النفسي به”.

و تطالب المنظمات بشطب هذه الفقرة بالكامل، كما يتضمن القانون إجراءات أخرى تعرضت لانتقادات شديدة، ومنها توسيع نطاق المراقبة الشرطية عبر الفيديو في المظاهرات باستخدام الطائرات المسيرة، وترى الحكومة أن هذا الإجراء سيعمل على حماية الشرطة.

و كان ماكرون قد أعلن أمس الجمعة اعتزامه تأسيس منصة إلكترونية مطلع العام المقبل يمكن الإبلاغ لديها عن وقائع تمييز ترتكبها الشرطة، وقد قوبلت هذه الخطوة بانتقادات حادة من قبل نقابات الشرطة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *